نشأة الصحافة الرياضية في ليبيا

عرفت ليبيا الصحافة سنة 1827، عندما أصدر القنصل الفرنسي جان بابتست روسو جريدة مخطوطة تعتمد على الأخبار التي تخص القنصليات الأجنبية الموجودة في ليبيا وعرفت هذه الجريدة باسم (المنقب الإفريقي). وصدرعددها الأول في 2 / 7 / 1827 وكانت تصدر باللغة الفرنسية، ولذا فقد كانت لقراء معينين ولم تكن جريدة جماهير. ولم يكن فيها صور أو رسوم أو إعلانات أو مقالات طويلة.

أما بالنسبة للصحافة التقليدية فقد ظهرت في ليبيا مع بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وبتاريخ 20/ 9 / 1866 صدر العدد الأول من جريدة (طرابلس الغرب) وهي أول صحيفة تصدر في ليبيا، وكانت جريدة أسبوعية تصدر كل يوم خميس في أربع صفحات، اثنتان منها باللغة العربية والاثنتان الأخريان باللغة التركية، ومقاس الصفحة الواحدة منها (50×33 سم) مجدولة على ثلاثة أعمدة، وتوقفت عن الصدور بعد 45 سنة مع بداية دخول الاستعمار الإيطالي إلى البلاد سنة 1911. وكانت هي الصحيفة الوحيدة حتى سنة 1897 عندما صدرت صحيفة (الترقي) التي أصدرها محمد البوصيري، وبعد ذلك تواصل إصدار الصحف الوطنية.

بداية ظهور الصحافة الرياضية

كانت الرياضة الحديثة غير معروفة في ليبيا حتى دخول المستعمر الإيطالي البلاد سنة 1911. وبعد سنوات من الحرب مع المجاهدين الليبيين، استقر المستعمر الإيطالي في ليبيا وبدأ يمارس حياته العادية، فجلب معه الألعاب الرياضية المعروفة. ومن هنا كان لزاماً على الصحافة الإيطالية التي كانت تصدر في مدينة طرابلس أن تواكب نشاطات المجتمع الإيطالي المقيم في ليبيا. فبدأت الصحف في الاهتمام بالنشاط الرياضي الذي تقيمه الجالية الإيطالية، وكانت صحيفة (Bolletino Quotidiano) ـومعناها النشرة اليوميةـ قد أصدرتها سلطات الاستعمار الإيطالي سنة 1926. وهي أول صحيفة تهتم بالشئون الرياضية في ليبيا بالرغم من أنها صحيفة سياسية. واهتمت هذه الصحيفة بأخبار المسرح والسينما أيضاً. وتوقفت بعد عام من صدورها. ثم صدرت سنة 1930 أول مجلة رياضية وهي (Sport e Sportive a Tripoli) وتعني: الرياضة والرياضيين في طرابلس. وهي مجلة صغيرة الحجم اهتمت بالنشاط الرياضي للفرق الإيطالية. وقامت بتغطية بطولة الدوري التي كانت تقام بين الفرق الإيطالية بمدينة طرابلس. ولكن هذه المجلة لم تستمر وتوقفت بعد عدة أعداد. ومواكبة لنشاط سباقات السيارات صدرت مجلة نادي السيارات بطرابلس (Rivisita Auto – Club Tripoli) سنة 1930، عن نادي السيارات بطرابلس. وهي مجلة شهرية، كانت مهتمة بنشاط سباقات السيارات التي تقام بمدينة طرابلس، وتوقفت المجلة عن الصدور سنة 1931.

وبعد ذلك صدرت سنة 1931 مجلة منوعة عرفت باسم (Tripolitania) وهي مجلة مقاطعة طرابلس، شهرية، اهتمت بعدة جوانب مثل الثقافة والفن والرياضة، واهتمت بنشر نتائج وتحليل المباريات التي تقام بطرابلس بالإضافة إلى تغطية المهرجانات الرياضية التي تقيمها المدارس الإيطالية بطرابلس. وخلال اطلاعي على هذه المجلة وجدت تقريراً مفصلاً عن زيارة فريق إيطاليا تونس بطل الدوري التونسي لموسم 31 / 1932 الذي لعب مبارتين وديتين مع الفرق الإيطالية بطرابلس. وقد توقفت هذه المجلة سنة 1934.

الرياضة في الصحافة الوطنية

ظهرت الصحافة الرياضية الوطنية للمرة الأولى بمدينة بنغازي عندما صدرت جريدة (بريد برقة) التي أصدرها محمد الطاهر المحيشي، وقد اهتمت بالنشاط الرياضي الذي كان يقام بمدينة بنغازي ومناطق الشرق الليبي ابتداء من سنة 1934 . وبعد ذلك صدرت في أكتوبر سنة 1935 مجلة (ليبيا المصورة ) لصاحبها المرحوم عمر فخري المحيشي، وهي شهرية، ثقافية منوعة، خصصت بعض الصفحات للنشاط الرياضي الذي كان ينظم في مدينة بنغازي. وبدأت في نشر أخبار الرياضة منذ سنة 1936. وتعتبر أول مجلة ليبية تهتم بالنشاط الرياضي . وتوقفت عن الصدور سنة 1941 بسبب وفاة صاحبها.

وكنموذج لطريقة وصف الأحداث الرياضية  لمجلة (ليبيا المصورة) نورد هذه الفقرة من العدد الصادر في شهر  فبراير من سنة 1938 حيث يقول الكاتب (نشطت الحياة الرياضية في هذه الحاضرة منذ بدء الموسم الحالي نشاطاً نرجو أن يدوم ويأتي بخير النتائج لما للرياضة من الأثر المحمود في تربية الناشئة على أسس صحيحة، فقد عاد للظهور فريق الصابري المعروف منذ بضعة أعوام ، فنظم صفوفه وصار يبدو مؤلفاً من عناصر أكثر تجانساً وملاءمة لمقتضيات الحال، وقد بدأ فريق الصابري نشاطه بإقامة حفلة تبارى فيها مع فريق البركة للشباب الليتوري العربي (الجال) ، ففاز فيها بإحراز كأس عيد الأضحى وكانت في الحقيقة حفلة بديعة شهدها جمع غفير من الجمهور).

أما في مدينة طرابلس فقد سمحت سلطات الاستعمار البريطاني سنة 1943 بإعادة إصدار صحيفة (طرابلس الغرب) التي كانت قد توقفت سنة 1911 غداة الغزو الإيطالي لبلادنا وصدر العدد الأول منها بتاريخ 23 يناير 1943، وهي صحيفة يومية سياسية شاملة صدرت عن مكتب الاستعلامات البريطانية بطرابلس ، وكانت قد أفردت زاوية صغيرة لنشر بعض الأخبار الرياضية. وقد تولى نشر الأخبار الرياضية بها الصحفي عمر فخري الحمداني، الذي كتب في العدد الصادر يوم 20 أغسطس 1943 خبراً قال فيه “عهدت إلي جريدة طرابلس الغرب بأن أحمل من آن لآخر إلى القراء معلومات عن بعض نواحي النشاط الرياضي، وقد بدأت بزيارة لفريق النهضة الوطنية للرياضة وقابلت رئيس الشباب وبعض أفراده”. وفي بداية خمسينيات القرن العشرين بدأت الصحيفة تفرد مساحة أكبر للنشاط الرياضي بمدينة طرابلس وتنشر بعض المراسلات الرياضية من المناطق المجاورة كمدينة مصراته والزاوية مثلاً. وفي بداية الستينيات أفردت صفحة أسبوعية لتغطية النشاط الرياضي المدرسي وهي أول صحيفة تهتم بالنشاط المدرسي. وكانت تفرد مساحة شاسعة للتعليق على مباريات كرة القدم بالإضافة لنشر نتائج جميع الألعاب الرياضية. وفي سنة 1967 عرفت الصحيفة باسم صحيفة  (العلم) حتى توقفها سنة 1969.

وقد تولى الإشراف على الصفحة الرياضية وتحريرها كل من عمر فخري الحمداني ثم تبعه محمد بن صوفية ومحمد سويسي والمعلق الرياضي حسن الشغيوي وعبدالهادي الفيتوري ومختار الزروق.

أما في مدينة بنغازي فقد صدرت بتاريخ 2 نوفمبر 1945 صحيفة “برقة الجديدة“، وهي صحيفة سياسية يومية شاملة ، هذه الصحيفة اهتمت بالنشاط الرياضي في شرق البلاد وخصصت له صفحة يومية وكانت أول صحيفة تصدر ملحق رياضي بمناسبة دورة معرض طرابلس الدولي الرياضية ، وفي سنة 1967 أصبحت تعرف باسم صحيفة “الأمة“، ثم توقفت عن الصدور سنة 1969، وشهدت الصحيفة بروز العديد من الأقلام الرياضية نذكر منها المرحوم مفتاح الدراجي وأحمد أبوشويقير وعبدالسلام المغربي وأحمد الرويعي وفيصل فخري. وفي سنة 1947 صدرت صحيفة “الوطن” لسان حال جمعية عمر المختار، وهي صحيفة سياسية واستمر صدورها حتى سنة 1951 عندما تم إغلاق جمعية عمر المختار، وخصصت الصحيفة حيزاً لنشر النشاط الرياضي في مدينة بنغازي ، وتولى الكتابة فيها كل من عياد ادريزة ومفتاح الدراجي وطالب الرويعي.

وفي بنغازي أيضاً اهتمت صحيفتا “الرقيب” و”الزمان” الصادرتان خلال الفترة (1953 ـ 1972) وصحيفة “العمل” الصادرة خلال الفترة (1958 ـ 1971) بالنشاط الرياضي بمدينة بنغازي والمنطقة الشرقية، وتولى الكتابة فيها عياد ادريزة وأحمد أبوشويقير وأحمد الرويعي ويونس نجم وفيصل فخري.

وكانت صحيفة “الحقيقة” لصاحبها محمد بشير الهوني والتي صدر العدد الأول منها يوم السبت 7 مارس 1964، وكانت في بدايتها صحيفة أسبوعية، وكان العدد (105) هو العدد اليومي الأول الذي صدر يوم الاثنين 7 مارس 1966، وقام بالإشراف على صفحتها الرياضية أحمد بشون ثم منصور صبرة.

وبالعودة لمدينة طرابلس فقد صدرت صحيفة “الرائد” سنة 1956 وهي صحيفة سياسية يومية شاملة، وخصصت صفحة للتعريف بالنشاط الرياضي واستمرت هذه الصحيفة بالصدور حتى سنة 1972 عندما توقفت نهائياً، ومن محرري الصفحة الرياضية نذكر صالح دراويل وعبدالمجيد أبوشويشة والمرحوم عبداللطيف بوكر والمرحوم العجيلي قعاس وأحمد الرويعي وإبراهيم حيمة والمدرب السوداني عمر ياسين.

كما صدرت بطرابلس صحيفة  “البلاغ” وهي صحيفة سياسية يومية شاملة، وخصصت صفحة للحديث عن المناشط الرياضية ، وتولى الإشراف على الصفحة الرياضية المرحوم عبداللطيف بوكر وقام بالتحرير عامر جمعة والمصري رفعت النجار وخليفة محفوظ ، و كانت أول صحيفة تقوم بعملية استبيان لاختيار أفضل لاعب على مستوى ليبيا سنة 1970 واستمرت في إقامة تلك المسابقة حتى سنة 1973.

كما أصدرت صحيفة “الرأي” بتاريخ 11 مايو 1974 ملحق رياضي أسبوعي، ومن كتابها محمد المبروك يونس والمرحوم محمد سعيد شبيعان وإبراهيم حيمة وخليفة محفوظ.

أما في الشطر الجنوبي من البلاد فقد صدرت صحيفة “فزان” بمدينة سبها سنة 1957 وهي صحيفة سياسية يومية شاملة ، واهتمت بالنشاط الرياضي في مدن الجنوب ولم تغفل عن متابعة النشاط الرياضي على مستوى البلاد ، ثم عرفت باسم صحيفة “البلاد” سنة 1967 واستمرت على هذا المسمى حتى توقفت عن الصدور سنة 1969 . وقام بالإشراف على الصفحة الرياضية عبدالهادي الفيتوري وعبدالسلام بورقيبة .

وفي سنة 1972 توقفت جميع الصحف الصادرة في ليبيا ، وبعد تأسيس الهيئة العامة للصحافة صدرت صحيفة “الفجر الجديد” بطرابلس بتاريخ 7 سبتمبر 1972 وصحيفة “الجهاد” بتاريخ 7 يونيو 1973 في بنغازي، وتوقفت عن الصدور سنة 1977 ، وهاتان الصحيفتان تصدران يومياً وتم تخصيص الصفحة ما قبل الأخيرة لتغطية النشاط الرياضي . وساهم في تحرير صحيفة “الفجر الجديد” كل من عبدالرحمن الجعيدي وأبوعجيلة النشواني وخليفة محفوظ وعبدالرحمن أبورقيبة والعجيلي قعاس وعبدالرزاق الشريف وعلي العزابي ومحمد بالطة وعادل قنابة ، ومن الكتاب والمحررين في صحيفة “الجهاد” نذكر حمودة الوزري ومنصور صبرة وعثمان زغبية وفيصل فخري ويونس نجم وعبدالسميع مخلوف ومحمد بالراس علي.

ظهور الصحف والمجلات الرياضية المتخصصة

مع تنامي النشاط الرياضي في ليبيا، ظهرت الصحافة الرياضية في بداية أربعينات القرن العشرين عن طريق جمعية عمر المختار التي أصدرت صحيفة “برقة الرياضية“. صدر عددها الأول يوم الجمعة الموافق 27 أغسطس 1943. وهي صحيفة رياضية أسبوعية، أصدرها المرحوم الدكتور المهدي المطردي الذي كان تلقى تعليمه بمصر وكان أيضاً عضواً في الجمعية، ولم تكن الصحيفة رياضية خالصة بل كانت تهتم بأمورالسياسة وتسترت تحت هذا الاسم، ولم تستمر الصحيفة في الصدور إذ أوقفتها سلطات الإدارة البريطانية بعد صدور بضعة أعداد.

وفي سنة 1964 صدرت أول مجلة رياضية ليبية وهي مجلة (ليبيا الرياضة)، وقد صدرت في بدايتها لمواكبة فعاليات دورة معرض طرابلس الدولي الثالثة ، وقد صدر عددها الأول يوم 11 مارس 1964 وتولى رئاسة تحريرها حسن الشغيوي، وصدرت عدة أعداد منها، وكانت مجلة فصلية، وتوقفت عن الصدور سنة 1969. وفي مدينة بنغازي أصدر الدكتور المهدي المطردي سنة 1966 مجلة (الرياضة) وهي مجلة رياضية شهرية، استمرت في الصدور إلى غاية سنة 1969. وفي مدينة طرابلس أصدر المرحوم محمد فريد سيالة صحيفة اجتماعية رياضية أسبوعية تحت مسمى (الأولمبياد). صدر عددها الأول بتاريخ 1 أغسطس 1966، وتولى رئاسة تحريرها صالح دراويل، واستمر صدورها حتى سنة 1968 عندما تحولت إلى الفجر. ثم أصدر المرحوم جمعة نصر الميلودي صحيفة (الهدف) وهي صحيفة رياضية يومية تصدر أسبوعياً مؤقتا في 8 صفحات، وصدر العدد الأول يوم السبت 19 أغسطس 1967، وتولى إدارة التحرير عبد الهادي الهوني، وساهم في تحريرها المرحوم عبد الرحمن أبورقيبة ومختار الزروق، واستمر صدورها لمدة عامين فقط.

وعن الإدارة العامة للشباب والرياضة بوزارة العمل والشئون الاجتماعية صدرت في طرابلس سنة 1970 مجلة (الشباب والرياضة) وهي مجلة رياضية شهرية ، اهتمت بالنشاط الرياضي بالإضافة إلى الثقافة الرياضية وإجراء اللقاءات مع الرياضيين ، وخصصت المجلة حيزاً للنشاط الكشفي، وصدر منها تسعة أعداد كان آخرها في شهر ديسمبر سنة 1972. وأشرف على رئاسة تحريرها حسن الشغيوي وعبد الحميد الصيد الزنتاني ومحمد عبد الله بادي ، وضمت من المحررين كل من عبد الرحمن أبوالشواشي ومحمد بشير الزنتاني وخليفة الشلوي ورجب عكاشة ومحمد يوسف الشيخ ومحمد الوسيع.

وأصدر مكتب التوعية الرياضية بأمانة اللجنة الشعبية العامة للرياضة الجماهيرية سابقاً صحيفة رياضية أسبوعية وهي (الرياضة الجماهيرية)، وصدر العدد الأول منها بتاريخ 18 ابريل 1980، وكان صدورها يوم الخميس من كل أسبوع وتصدر في 16 صفحة. وتميزت هذه الصحيفة باستمرارية صدورها في البداية حتى توقفت عن الصدور سنة 1992. وكان قد تولى رئاسة تحريرها أبوعجيلة النشواني فيما ساهم في التحرير كل من منصور صبرة وإبراهيم حيمة وعبداللطيف بوكر والعجيلي قعاس وعامر جمعة والهادي العاقل وامحمد إبراهيم وعياد الزوي والسنوسي الكاديكي وعمر الغزواني وفرج الزناتي وزين العابدين بركان، وكانت الصحيفة قد أصدرت سنة 1982 (ملحق يومي) بمناسبة نهائيات كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها ليبيا.

ثم أصدرت أمانة اللجنة الشعبية للشباب والرياضة الجماهيرية سابقاً صحيفة (الشباب والرياضة الجماهيرية). وهي صحيفة رياضية أسبوعية تصدر في 16 صفحة . وقد صدر العدد التجريبي بتاريخ 30 /9 / 1997، أما العدد الأول فقد صدر يوم الخميس 11 / 12/ 1997. واهتمت الصحيفة بتغطية كل المناشط الرياضية ولكافة الألعاب الرياضية في داخل البلاد وخارجها. وبعد سنوات من صدورها أصبحت تصدر عن اللجنة الأولمبية الليبية، وتولى رئاسة التحرير كل من عبدالرزاق الشريف وعبد الفتاح زكري وامحمد إبراهيم وعامر جمعة ومحمود الغرابلي.

وعن الاتحاد الليبي لكرة القدم صدرت صحيفة (النجم الرياضي) وهي أول صحيفة رياضية ليبية متخصصة في كرة القدم. وصدر العدد التجريبي بتاريخ 26 يونيو 1999. وكان صدورها غير منتظم حتى العدد السادس عندما أصبحت أسبوعية، وأشرف على رئاسة التحرير عبد الرزاق الشريف ثم إبراهيم حيمة يليه بشير البوسيفي وعلي الأسود ومحمد بالراس علي.

وكانت اللجنة الأولمبية قد أصدرت عن طريق مكتب الإعلام نشرة شهرية حملت اسم (أضواء أولمبية)، وصدرت بمناسبة دورة الألعاب الرياضية العربية التي أقيمت في عمان سنة 1999. وصدر من هذه النشرة عدد واحد فقط، وليت اللجنة الأولمبية تعيد إصدار هذه النشرة لمواكبة نشاطها الرياضي.

وعن شركة الهدف الرياضي للصحافة والنشر والتوزيع صدرت مجلة “الهدف الرياضي” وهي مجلة أسبوعية تصدر نصف شهرية مؤقتاً متخصصة في كرة القدم، وهي أول مجلة ليبية مختصة في كرة القدم، صدرت سنة 2002، صاحبها ورئيس تحريرها محمود أبوزيان ، تحمل ترخيص تونسي وتطبع في تونس، صدر منها ثلاثة أعداد فقط.

وعن قناة ليبيا الرياضية صدرت صحيفة (القمة)، وكان العدد التجريبي قد صدر يوم الخميس 14 / 5 / 2009، وتولى إدارتها عبد الفتاح زكري ورئاسة التحرير محمد بالراس علي.

وعن اللجنة الأولمبية صدرت مجلة (الشباب والرياضة الجماهيرية)، وصدر العدد الأول في سبتمبر 2009، وتصدر في 98 صفحة، ولم تستمر في الصدور وكان صدورها متقطعاً.

صحف الأندية ومجلاتها

يطول الحديث عن صحف ومجلات الأندية فقد كانت أندية مصراته سباقة في هذا المجال إذ أصدر نادي السويحلي سنة 1968 مجلة رياضية ثقافية حملت الاسم القديم للنادي الأهلي المصراتي، كما أصدر جاره نادي اتحاد مصراته مجلة رياضية ثقافية سنة 1968 وحملت اسم الاتحاد. ولا أريد الخوض في صحف ومجلات الأندية لكثرتها ولعلنا نخصص لها مقاماً آخر.

قد يعجبك ايضا